Loading the player...

آداب الحوار عبر وسائل التواصل الإجتماعية

posted on Jul 14, 2014
7748 views

لقد اختلف معنى "الخصوصية" و "الحياة الشخصية" في يومنا هذا، فبعد أن كنا في الماضي نتحفظ عن مشاركة معلوماتنا أو تفاصيل يومنا مع زملائنا أو معارفنا من غير المقربين، الا أننا أصبحنا اليوم نشارك الكثير من معلوماتنا حتى لو بدون طلب مع متابعينا على مواقع التواصل الإجتماعي. وانتشار ظاهرة انعدام الخصوصية لا ينحصر بمجموعة عمرية معينة أو جنس أو خلفية اجتماعية، فتنوع مصادر المعلومات على مواقع التواصل الاجتماعي يعكس تنوع مستخدميه من كل العالم.

ومن هذا المنطلق يجدر بمن يستخدم الشبكات الاجتماعية أن ينتبه إلى إعدادات الخصوصية في حسابه على الشبكات الاجتماعية حتى لا يتعرض لتسرب معلومات تسيء له ولعائلته، حيث أن عدم الوعي بضبط الخصوصية في الحسابات الاجتماعية يؤدي لأن يكون المستخدم أكثر تعرضاً لهجمات الإنترنت.

من جهة أخرى، تفيد الإحصاءات بأن نسبة مستخدمي فايسبوك من سكان العالم العربي ارتفعت من 4% منذ عامين إلى حوالي 12% اليوم، 70% منهم من شريحة الشباب، الأمر الذي يشير إلى تبني قطاعات متنامية من المجتمع العربي لوسائل الإعلام الاجتماعي بهدف إحداث تغيير في مجتمعاتهم.

يشرح لنا خبير الصورة "ميلاد حدشيتي" عن الخصوصية عبر وسائل التواصل الإجتماعية، وكيف نحافظ عليها؟

عرض التعليقات
>